arab font erotic story – زوجان يصرحان بعضهما اثناء النيك

Share

زوجان يصرحان بعضهما اثناء النيك

اسمي هيثم وعمري الان 36 سنة..انا على درجة كبيرة من الوسامة والجمال..وعندما كان عمري 14 سنة كنت اجمل شاب بالمنطقة وكان الكل يخيل علي ويريدون ركوبي , وكان لهم ذلك حتى اصبحت احب هذة المحنة وصادقت ونمت مع الكثير لغاية يومنا هذا .
هي اسمها تهاني وعمرها الان 33 سنة..جميلة جدا جدا .تزوجنا من 13 سنة كأي زوجين يحبون بعض وسعيدين ,وبعد سنة من زواجنا واثناء ممارسة النيك معاها وكانت فوقي فجأة اخرجته من كسها وبدأت تفرك فتحة طيزها بزبي المبلل بسوائل كسها وادخلته بطيزها الساخن جدا واذا به واسع حتى التصقت شعرتي بطيزها وظلت بدون حراك فسألتها ان كانت مجربة هاذا النوع من النيك والا لأ .. فاحمر وجها خجلا ووضعته على صدريفرجوتها ان تصارحني بكل شي ووعدتها بأن حبي لن يتغير بل بالعكس . فقالت بصوت خافت وخجول بأنها منيوكه يوم كان عمرها 15 سنة من ابن الجيران , ولم تنتهي من جملتها حتى نزلت المني بطيزها من كثر الإثارة ولم اخرج زبي من طيزها بل ظل صلب فقلت لها قوليلي بالتفصيل وبعدها اخبرك بقصتي , وبدأت تقول كيف كانت تذهب الى بيت جيرانها لصديقتها سعاد وقت الظهيرة وذات يوم رأت اخو سعاد واسمه عبد**** عند الباب وسألته عن سعاد فأجابها بأنها بالداخل ودخلت ولم تجدها فقال لها انها بالغرفه التي في السطح وارشدها اليها ولم تجدها فقال لها , اريد ان اريك شئ فأعطاها مجلة سكس وتقول انها تسمرت بمكانها وبدأ هو بالإلتصاق بها وتلمسها حت احست بشئ صلب يلتصق بطيزها فخافت وجرت الى الخارج وذهبت الى البيت وكان شعورها ممزوج بالخوف والمتعه وصور المجلة لم تفارق عقلها .
وفي اليوم الثاني ذهبت طواعيه الى بيت سعاد ولم يكن الا عبد**** موجود ( على فكرة عمره 19 سنة )فأمسك يدها واخذها للغرفة التي بالسطح فأعطاها المجلة فظلت تنظر الى الصفحات وهي واقفه وهو ملتصق بها من الخلف وبعد فترة جلس وامسكها وجعلها تجلس فوقهويداه تلعب بصدرها الصغير حتى احست بدوخه فرفعها واخرج زبه من ملابسه فوضعه بين فخذيها فترة ثم بدأ يفرك زبه بين الفلقتين من فوق الكيلوت وبعدها ازاح الكيلوت وتلامس راس زبه ب فتحة طيزها وحاول ادخاله ولكن كانت تصرخ خوفا حتى نزل المني بين فلقتيها وعلى الكيلوت وبعدها اعطاها قطعتين شيكولاتة وطلب ان لا تقول لأحد عن السر. رجعت للبيت وهي /كما تقول / ممزوجة المشاعر متعه على خوف على شهوة .
وفي اليوم الثالث قررت ان تدخل الجربة الجنسيه بالكامل دخلت عليه وبنفس الخطوات التي باليوم السابق ولكن هذه المرة وضع الكريم على فتحة طيزهاوبدأ بإدخال اصبعه حتى دخل ثم وضع زبه وبدأ بالتفريك ثم ادخل رأسه وكنت اضع يدي على ثمي واكتم الصيحات حتى احسست بشعرته تلامس طيزي فأحسست بأن زبه بالكامل قد دخل , استمتعت حتى قام مني وقال انه نزل داخل بطيزي .
وكانت هذه اول مرة اتناك فيها رسمي بعدها اتنكت منه 4 مرات وذات يوم احست امي بذلك ومنعتني من الخروج لفترة طويلة .
والان جاء دورك لتقولي ما هي قصتك ..
ونحن على سرير الزوجية مداعبات الجنس بدأت اقولها قصتي مع ولد جيرانا ايضا واسمه محمد , وكيف كان يعحبني ويعزني كأصدقاء مقربيين وذات يوم ذهبنا الى مباراة كرة قدم وكان الازدحام عند الباب وكان محمد خلفي مباشرة فأحسست بشئ صلب يحتك بطيزي فعرفت انه صديقي محمد فلم افعل شئ وذلك لعدم جلب الانتباه الينا , فأحمر وجهي خجلا وكان محمد يزيد الضغط بزبه على اساس ازدحام الدخول من البوابة , وبعدها ونحن على المدرج طيلة المباراة وانا عقلي مشغول بالذي حصل عند البوابه , وبأن عطفه وحنانه وكرمه لي ليس الا للوصول الى هدفه , وهو ان ينيكني , وان حان الوقت لرد الدين له بأن ذهبت معه لبيتهم ودخلت غرفته مع اني ادخلها من زمان ولكن هذه المرة غير.. فأسلمت نفسي وجسدي الصغير له وبدأت مع مرور الوقت بتعلم المص وتعودت على زبه بطيزي فتوسعت كثيرا وتمينا على هذه الحالة لمدة سنتين حتى افترقنا عن بعض .
فما كان من تهاني الا ان ضمتني على صدرها بقوة وقالت:
احبك هيثم الان انا مرتاحه لانك صارحتني .
فقلت لها للتأكد : هل هاذا صحيح حبيبتي تهاني؟
فنظرت لي بشقاوة وخبث وقالت :
نعم صحيح لان نحن الاثنين نفس الشئ ( قحاب ) وباستني على شفايفي بقوة مع بعصه من اصبعها على طيزي .
– ومرت الايام و الاسابيع من احلى الايام من عمرنا , وفي كل مرة كنت اطلب منها ان تعيد لي قصتها مع عبد**** اثناء ممارسة الجنس وكنت اسألها عن حجم زبه ..وتجيب بأنه كبير اكبر من زبك حبيبي . وهل تفتقده في الوقت الحالي فتقول مرات ومرات .
– وذات مرة قالت انها معزومة عند صديقاتها على العشاء في احد الفنادق الفخمة فودعتني ,
– وفي الساعة الحادية عشر والنصف دخلت المنزل وكانت شكلها متغير كان وجها احمر خجلا ممزوج بالخوف من ردت فعلي واتجهت مباشرة الى الحمام وأخذت دوش ودخلت بأحضاني بالسرير الدافئ .. وبعدها بيومين بدأت اداعبها لأمارس الجنس معاها واثناء السكس قلت لها ان كسك متوسع كثيرا هل انكتي قبل يومين حياتي … قولي لي الحقيقة التي تعاهدنا عليها فقالت اخاف تكرهني هيثم فأقسمت لها العكس بل يزداد حبي لك يا عمري اخبريني عن مغامرتك.
فقالت :
– انها تعرفت على شاب جميل وانها اعجبت به وبكلامه الموزون وثقله الرزين وانه طلب منها ان يراها فذهبت اليه بأحد المجمعات التجارية وصعدت معه بالسيارةوذهب بها الى شقته , وتقول بأن اول ما اغلق الباب ضمها من الخلف وباس رقبتها ودخلو الى الصاله وجلسوا, فطلب منها ازاحة الحجاب فخلعته بدأ يداعب شعرها بيده ويبوس خدها ثم اقترب من شفايفها ومصها بكل حنان وبدأت يده تنسل تحت القميص ومداعبة صدرها وحلماتها المتصلبة من الشهوة وامسك بيدها ووضعها على زبه وكان عريض جداونزل بيده من صدرها الى تحت تنورتها ويمسح على فخوذها الى ان وصل الى كسها , فصدرت منها أهات فتقول انه حملها ودخل غرفة النوم ووضعها على السريرونزع ملابسه بالكامل واذا بزبه العريض امامي فزاد من شهوتي فسحب التنورة واذا بالكيلوت معاها فوضع جسمه على جسميففتحت رجلي لزبة وبدأ يحتك بهفرفع نفسه قليلا وادخل راس زبه بكسي ورمى بجسمه علي واذا بزبه بالكامل داخل رحمي وقد ملئه , وما هي الا ثواني حتى اخرج زبه ونزل منيه على بطني واستلقى بجنبي على السرير ياتقط انفاسه فأصدر لي امرا بأن انزع القميص والستيان ففعلت ونمت على صدره المشعر العريض وقلت له ليه خلصت بسرعه فقال انك جميلة جدا واني سوف ارضيك … وبعد لحظات وانا اداعب زبه فبدأ ينتصب مره ثانيةوفسحبنياليه وجعلني انا فوقه وبدأت اتلذ بإدخال زبه تارة بهدوء وتارة بقوة وسرعة وحملني وجعلني انحني واخذ يداعب فتحة طيزي بزبه وحاول ادخاله ولكن لم اكن استطيع تحمل حجمه فأدخله مرة اخرى بكسي وبدأ ينيكني بقوة وعنف حتى اخرجه فجأة وانزل على طيزي والقى بجسمه علي فأمسكت رأسه وبست شفايفه حتى تعبنا وبعدها خرجنا واتيت الى البيت ووجدتك امامي فأنحرجت ودخلت الحمام .
– فقلت لها وانا اضمها على صدري انت حياتي وسوف اظل احبك اكثر واكثر

arab girl porn videos

Share
Article By :

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *