احلى سكس مع زميلي و حبيبي في مكتب العمل لوحدنا – اسخن قصص سكس عربي نار

Share

اسخن قصص سكس عربي نار, arabic sex story

هذه قصتي الحقيقية مع احلى سكس في حياتي و الذي حدث مع احد زملاء المهنة و كان شابا متزوجا لكنه كان يحبني بجنون و توطدت علاقتنا اكثر و اصبحنا نلتقي في مكتبه من حين لاخر و نعيش طقوس الحب و احلى ما كان يعجبني فيه هو حين يقبلني بتلك الحرارة . كان يقبلني و يخرج لسانه فالتقمه في فمي و اخرج لساني فيمصه وشفاهنا على بعضها تتقطع بالقبلات الساخنة جدا ثم يتحسس جسمي كاملا و فجاة نتوقف حين نسمع صوت الاقدام و تبقى الشهوة في اجسامنا حارقة حين نوقف النيكة في منتصفها و انتظرنا ذلك اليوم الذي حدث و ان اكملنا النيكة كاملة حتى قذف حليبه الذي رايته لاول مرة في حياتي . كان يوم عطلة و طلب منا ان نعمل دوام و من حسن حظي كنت رفقة زميلي و حبيبي و كانت معنا فتاة اخرى و الحارس و بمجرد ان دخلت احسست انني اعيش احلى سكس في حياتي و كان شعوري في محله و انتظرنا الساعة الثانية عشر حيث خرجت تلك الزميلة لتشتري الطعام و عادة يستغرق الامر نصف ساعة على اقل تقدير اما الحارس فهو ملتزم بالبقاء امام باب المؤسسة . و اغلقنا على بعضنا المكتب و كالعادة بدات القبلات لكن الحرارة كانت اعلى لاننا لوحدنا في المؤسسة و بدات الشفاه مرة اخرى تتقاطع و كل واحد فينا يريد ان ياكل شفاه الاخر

و ادخل يده تحت سترتي و لمس ظهري و كانت يده ساخنة جدا و قال احبك و قبلني ثم رديت عليه انا احبك اكثر و احب زبك و النيك معك و اريد منك احلى سكس و اجمل نيكة و هنا اخرج زبه لاراه اول مرة في حياتي . و قد ابهرني جمال زبه و كان رائعا جدا و خاصة راسه و نزلت ارضع و الحس و امص بكل قوة و انا امسك الزب بيدي و غير مصدقة ان زب حبيبي ماثلا امامي و كان هو متكئا على المكتب مستمتعا بفمي الذي كان يمص زبه و يرضعه ثم اخرجت امامه صدري و وضعت زبه على صدري و بدات اهيجه اكثر و اسخنه . ثم امسكني و قربني من صدره و عاد الى التقبيل و المداعبة و اللحس بطريقة جميلة و ملتهبة جدا في احلى سكس عشته في حياتي ثم انزلت له كيلوتي و طلبت منه ان ينيك كسي لكن اصر ان ينيكني من الطيز حتى يحفظ عذريتي و كان محقا في قراره و جعلني استلقي على المكتب على صدري و فتح فلقاتي و بزق على فتحتي و بدا يرطبها باصابعه وبزبه الساخن جدا ثم بدات اشعر بكتلة الزب التي كانت تخترق طيزي و تدخل و كانت نيكة جميلة و ساخنة رغم بعض الالم الذي شعرت به لحظتها

و لحظتها كانت فتحة طيزي تتمدد و تتوسع فاسحة المجال لزب حبيبي كي يخترقها و يدخل و انا مستمتعة جدا في احلى سكس و اجمل نيكة في حياتي مع حبيبي و كنت جامدة بلا حركة و انا على الطاولة رغم صلابة الخشب لكن طراوة جسم حبيبي و حلاوة زبه في طيزي جعلتني انسى كل شيئ . و اعجبني حين كان يفتح فلقاتي و يباعد بينهما بيديه و كانت يداه ناعمتين جدا و حين يبصق على خرم مؤخرتي كان بصاقه ساخنا جدا و يزيد في شهوتي و تحركها و من كثرة ما بزق داخل فتحتي اصبح زبه يدخل بسرعة و سلاسة دون الم و هاج حبيبي و هو ينيكني احلى سكس حتى انه اصبح يضرب طيزي و يصفعه بقوة و انا اسمع صوت الصفعات حين تخبط يده على جلدة طيزي صطخ صطخ ثم يدفع زبه كله في طيزي و انا اسمع الاهات بقوة و الحرارة الجنسية تزداد و لكن كنا نريد ان نكمل النيكة بأسرع ما يمكن قبل ان تدخل زميلتنا و كانت النصف ساعة قد مرت منذ بدانا احلى سكس في المكتب و هكذا حلت احلى لحظة حين شعرت بمنيه الساخن ينسكب داخل طيزي بحرارة كبيرة

و انا احس بحبيبي في ذلك الوقت و هو يخرج شهوته داخل طيزي بعد ان عشنا احلى سكس و قد ارتمى فوقي و هو يشعر بالحنان و المتعة كما كنت انا أيضا اشعر به معه و لولا اننا كنا نفكر في زميلتنا التي لم يكن قد بقي الكثير على التحاقها بنا لبقينا في تلك الوضعية لاطول فترة ممكنة . و هكذا اخرج زبه و مسح و اخفاه و قبلني و بدانا نرش المكان بالعطر بطريقة خفيفة حتى لا ينتبه احد لرائحة النيك و افرازات المني التي سالت بعض البقع منها على الأرض بعد احلى سكس و اجمل نيك بيني و بين حبيبي

Share
Article By :

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *