حلاوة النيك من الطيز مع جارتي التي قذفت في احشائها – اسخن قصص سكس عربي نار

Share

اسخن قصص سكس عربي نار

كانت تجربة جنسية ساخنة ذقت فيها حلاوة النيك من الطيز مع بنت الجيران التي لطالما اشتهيت جسمها منذ الصغر و قد جائتني الفرصة كي انيك ذلك الطيز فلم اضيعها و هذا بفضل احدى الجارات التي كنت قد قدمت لها خدمة و وعدتني ان تسهل الامر حتى انيك جارتي . و فعلا تمت الامور بشكل رائع جدا و اخذتها الى احد الاقبية في عمارتنا في وقت الظهيرة و اخبرتني انها ستتركني انيكها من الطيز و لا يحق لي ان اقترب من كسها مهما كانت شهوتي او درجة اللذة و وضعت يدها على كسها و رفعت لها فستانها لارى الطيز الابيض مختفي تحت كيلوتها الابيض ايضا و بسرعة بدا قلبي ينبض بقوة مع حلاوة النيك و شدة الشهوة و الشبق و انزلت لها الكيلوت بسرعة و وضعت زبي على الطيز و كان طريا جدا . احسست بحرارة كبيرة و جميلة جدا بين فلقاتها الكبيرة و زادت نبضات القلب و الحرارة الجنسية و دفعت زبي الى ناحية فتحتها لكي ادخله و سمعتها تطلق اهة جميلة اي اي فقلت لها ما بك فقالت لا يمكن ان تدخل زبك الا بعد ان تبلله باللعاب و هنا زادت شدة شهوتي حين سمعت هذه الكلمات التي هيجتني و بزقت بقوة على زبي و فعلا حين حاولت ادخاله في المرة الثانية احسست ان الراس ينسل داخل فتحتها بسرعة

و كانت فتحتها ساخنة جدا جعلت حلاوة النيك تشتد و انا ادفع زبي داخل طيزها و جارتي واقفة و انا اسمع نبض قلبها القوي و يدي على صدرها تتحسس رغم اني لم اكن المس الصدر مباشرة لانني لم اعريها و لكن كان ملمس صدرها من فوق المابس لذيذ جدا و ممتع . و بدات ادخل زبي و فعلا ادخلت حوالي النصف و بدات احكه بين احشائها و انا انيك طيزها بكل قوة و بلذة جنسية جميلة و عالية جدا و في نفس الوقت اتحسس على صدرها و حلاوة النيك كانت مثالية و لا توصف من شدة المتعة و احسست ان زبي بدا يجف و هو داخل طيزها من كثرة الاحتكاك و هنا اخرجت و بزقت عليه مرة اخرى و من شدة الشهوة احسست ان اللعاب جف في فمي و تفاجات حين رايت زبيت حول لونه الى البني و اعدت ادخاله بكل قوة و انا انيك جارتي من الطيز و ادخل بقوة و اخرج و يدي على الصدر و اقبل رقبتها و الحس و الف يدي على رقبتها و اشعر بالمتعة و حلاوة النيك الساخنة التي لم اعشها من قبل . و بدات اشعر ان بركانا من النار داخل زبي يريد ان ينفجر من شدة المتعة و الشهوة و رغم اني لم اكن ارغب في القذف المبكر الا ان الامور لم تكن بيدي و وجدت نفسي استسلم من حلاوة طيزها و حرارة النيك الذي كنا عليه

و فعلا انزلقت مني زبي قطرات مني داخل طيزها و انا انيكها واقفا من خلفها و لكنها لم تنتبه للامر و لم تعلم اني اقذف الا حين بدات باطلاقات الاهات الساخنة جدا من حلاوة النيك التي كنت عليها مع الجارة و هنا صرخت و التفتت الي و قالت هل بدات تقذف و سارعت بالانفلات مني و كاد زبي يخرج من داخل طيزها لكني ضممتها بقوة و و من شدة الشهوة التي كنت عليها أصبحت املك قوة رهيبة جدا . لم اتركها تنفلت من بين يداي و أكملت قذف حليبي داخل طيزها و هي تحاول الهرب مني لانها لم تكن تريد ملا احشائها بالمني و لكن حين رات اصراري و تلك الشهوة التي كنت عليها رضخت للامر الواقع و تركتني اكمل قذف ما بقي من حليب داخل زبي كله في احشاء طيزها و كانت فعلا نيكة جميلة و لذيذة جدا أخرجت شهوتي معها بطريقة رائعة و كانت حلاوة النيك غامرة و جميلة جدا حتى شعرت بالتعب و البرود الجني و بدا زبي بالانكماش داخل طيزها فقمت بسحبه لاتفاجئ به اصبح لونه بني من كثرة ما حكتته داخل احشائها

و بسرعة شعرت باحساس غريب و انسحبت الى البيت اغسل زبي الذي امتلا بفضلات احشائها و لكن لما وصلت الى البيت و بدات اغسل زبي بالصابون عادت الشهوة مرة أخرى تتحرك على زبي و انا أتذكر كيف كنت انيك الطيز و حلاوة النيك اللذيذة . و استمنيت و انا ارغب في الحصول على نفس لذة القذف التي عشتها حين أخرجت المني من زبي في طيز جارتي لكن المتعة و اللذة كانت مختلفة تماما و مع ذلك قذفت المني بعد الاستمناء مرة أخرى بكل لذة و انا اتخيل اني انيك جارتي و حلاوة النيك معها و طيزها الساخن

 

 

Share
Article By :

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *